علاج جرثومة المعدة بالأعشاب

علاج جرثومة المعدة بالأعشاب ، لا شك أن المعدة من أكثر الأجزاء الحساسة داخل جسم الإنسان ، والتي بمجرد ما تُصاب بأمراضٍ متعددة وتظهر في شكل آلام حادة على الإنسان ، خاصًة إن كان الأمر متعلقًا بتواجد بعض الجراثيم في المعدة ، والمعروفة باسم جرثومة المعدة.

علاج جرثومة المعدة بالأعشاب
علاج جرثومة المعدة بالأعشاب

في هذا التقرير من خلال ” معلومة صح ” سنستعرض لكم كل ما يتعلق عن جرثومة المعدة وطرق علاجها المختلفة ، خاصًة طرق علاجها بالأعشاب المستخدمة والنباتات الطبيعية وأيضًا الأعراض المسببة لتلك جرثومة المعدة وطرق الوقاية من الإصابة وطرق انتقال العدوى أيضًا.

يمكنك قراءة لمزيد من الاستفادة :: أسماء أدوية تنظيم ضربات القلب

علاج جرثومة المعدة بالأعشاب

وتُعرف جرثومة المعدة بأنها أحد أهم أنواع البكتيريات التي تسمى علميًا بالبكتيريا الملوية البوابية ، والتي بإمكانها الدخول في جسم الإنسان والعيش بداخلها وتحديدًا في الجهاز الهضمي ، كما أنها مع مرور الوقت تقوم بإصابة جسم الإنسان بالتقرحات المختلفة في المعدة ، وفي الجزء العلوي للأمعاء الدقيقة ، خاصًة في منطقة الإثنى عشر ، كما تؤدي إلى الإصابة أحيانًا بسرطان المعدة.

ولا شك أن العدوى بالكتيريا الملوية البوابية شائعة جدًا وتظهر عند العديد من الأشخاص ، حيث أكدت بعض الدراسات الطبية مؤخرًا أن العدوى بالبكتيريا الملوية البوابية تصيب حوالي ثلثي سكان العالم ، ولكن دون التسبب بأي أمراض أو تقرحات وحتى دون الشعور بأية أعراض عند معظم الأشخاص.

كما أشارت الدراسات أنه في حال تسببها بمشاكل صحية توجد العديد من الأدوية التي تعالجها وتشفي التقرحات الناتجة عنها ، حيث قد تنتقل هذه البكتيريا إلى جسم الإنسان عن طريق الطعام أو الماء أو باستخدام آنية الطعام المستخدمة سابقًا من قبل أشخاص مصابين بها ، وكذلك عند التعرض للعاب أو لسوائل الجسم للأشخاص المصابين.

وتكثر العدوى بهذه الجرثومة في الدول النامية ، التي تفتقر لمصادر مياه نظيفة ولنظام تصريف جيد ، كما قد يصاب بها الأطفال والبالغون على حد سواء ، ولكن لا شك أن هناك الكثير من الأشخاص يصابون بها في مرحلة الطفولة ، وذلك عند دخول البكتيريا الملوية البوابية إلى جسم الإنسان تهاجم بطانة المعدة التي تحميها من الأحماض ، وبالتالي هنا تظر الفرصة لهذه الأحماض للتأثير على بِطانة المعدة مسببةً القرحة ، حيث تنتج عن هذه التقرّحات العديد من المشاكل مثل عسر الهضم ، النزيف والمعاناة من التهابات أخرى مختلفة.

ما هي أعراض الإصابة بجرثومة المعدة

هناك مجموعة من الأعراض التي في الغالب ما تظهر على جسم الإنسان والتي تنبأ بوجود بعض الجراثيم داخل المعدة ، ومن أبرز هذه الأعراض هي:

– كثرة التجشؤ وإطلاق الغازات عن طريق الفم
– الإصابة بالانتفاخات في البطن والشعور ببعض حالات الغثيان
– حدوث ما يسمى بالاستفراغ نتيجة الإصابة بمرض جرثومة المعدة
– الشعور ببعض حالات الإنزعاجج وبعض الآلام المصاحبة في البطن والمعدة
– الإعياء والشعور ببعض حالات التعب الشديد
– فقدان الشهية وتغيرات في الإخراج مثل أن يصبح لون البراز داكنًا بعض الشئ يشبه عادة العلماء هذا اللون بمادة القطران
– الشعور بالإسهال المتكرر والإصابة بفقر الدم وما يصاحبه من أعراض مثل ضيق التنفس ، تسارع ضربات القلب والمعاناة من حرقة المعدة.

علاج جرثومة المعدة بالأعشاب

لا شك أن هناك مجموعة من الطرق الكيميائية التي ما تساعد المريض بشكل دائم على الخروج من أزمة جرثومة المعدة ، مثل تناول بعض المركبات والمضادات الحيوية والتي تعتمد في الأساس على درجة وحساسية الشخص من المادة الفعاله ، إلا أن هناك بعض الطرق والأساليب العلاجية التي نستعرضها لكم لعلاج جرثومة المعدة باستخدام الأعشاب ومن أبرزها هي:

  • الشاي الأخضر ، حيث أظهرت الدراسات الطبية عام 2002 أن الشاي الأخضر قادر بشكل قوي على قتل أي بكتيريا ملوية بوابية والعمل على بطئ معدلات نموها داخل جسم الإنسان وتكاثرها ، كما أن تناول الشاي الأخضر قد يمنع من حدوث التهابات داخل المعدة ، أما إذا تم استهلاكه خلال وجود البكتيريات فإنه يخفف من شدة الألم بشكل كبير.
  • العسل ، حيث أثبتت الدرسات الطبية أن للعسل قدرات عالية مضادة للجراثيم والبكتيريا ، وقد أثبتت عدة دراسات قدرة العسل على تقصير فترة علاج البكتيريا الملوية البوابية ، خاصةً إذا كان العسل خام فإن له تأثير مضاد للبكتيريا أقوى من أنواع العسل الأخرى ، لكن لا توجد أدله علمية كافية تبين قدرة العسل على قتل البكتيريا الملوية البوابية أو تقليل عددها في المعدة.
  • كما أنه وتقريبًا جميع أنواع العسل تمتلك خصائص مضادة للجراثيم بسبب محتوى السكر العالي فهو يعمل كمضاد للالتهابات ومطهر ، كما يمكن أن يمنع العسل نمو مجموعة واسعة من البكتيريا والميكروبات فهي فعالة جدًا لسلالات الميكروبات المقاومة للمضادات الحيوية وبشكل خاص جرثومة المعدة.
  • زيت الزيتون ، حيث أثبتت دراسة أجريت عام 2007م أن زيت الزيتون له قدرات عالية مضادة للجراثيم ، كما أنه يعد مضادًا قويًا لثماني سلالات بكتيرية ، ثلاثة منها مقاومة للمضادات الحيوية ، كما أن زيت الزيتون يبقى مستقرًا في المعدة ، وأيضًا أظهرت الاختبارات أن مضادات الأكسدة الموجودة في زيت الزيتون فعالة ضد العديد من سلالات بكتيريا من ضمنها جرثومة المعدة.
  • براعم البروكلي ، حيث أن براعم البروكلي هي من نباتات القرنبيط التي لا يتجاوز عمرها بضعة أيام ، تحتوي على مستويات عالية للغاية من مادة كيميائية تحتوي على الكبريت تسمى سلفورورافين ، ومن المعروف سلفورووفان لها مزايا مضادة للأكسدة وإزالة السموم ، كما تستخدم براعم البروكلي لصنع زيت بذور البروكلي للاستخدام الخارجي وكذلك المكملات الغذائية للاستخدام الداخلي.
  • العرق سوس ، حيث أن العرق سوس يتم استخدامه كعلاج طبيعي لعلاج تقرحات المعدة ، كما أن بداخله مادة فعالة ضد البكتيريات المختلفة ، وذلك بعد أن قامت بعض الدراسات عام 2009 بالتأكيد على أن العرق سوس لا يقتل البكتيريا مباشرًة إلا أنه يقوم بمنعها من الالتصاق والتماسك على جدران الخلايا المختلفة داخل جسم الإنسان.
  • الزنجبيل ، حيث أن الزنجبيل هو نبات مفيد للغاية في مجالي الطب والغذاء ، كما يتم استخدامه كأحد أهم وسائل العلاج الطبيعي للغثيان والمرافق للسفر ، كما تم إثبات أن خلاصة الزنجبيل تمنع نمو جرثومة المعدة.
  • الزعتر أيضًا من أهم الوسائل المعالجة لجرثومة المعدة ، حيث أن لا يعد الزعتر مجرد توابل لذيذة لعشائك المشوي ، بل هو أيضًا واحد من أقوى مضادات الجراثيم الطبيعية ، كما أظهرت الدراسة أن نبات الزعتر له تأثير كبير على جرثومة المعدة والحد من نموها ونشاطها.

للقراءة والاستفادة :: فوائد حبوب ثيوتاسيد مركب 600

طرق الوقاية من علاج جرثومة المعدة بشكل عام

حتى لا نلجأ إلا العلاج بالأدوية الكيميائية أو الأعشاب الطبيعية ، علينا اتباع بعض التعليمات الصغيرة ؛ للحد من الإصابة بمرض جرثومة المعدة ، ومن أبرز هذه الطرق هي:

  • تجنب تناول المأكولات الدسمة والدهنية الكثيرة.
  • تجنب الكحول والمشروبات الغازية والمنبهات بكثرة.
  • تجنب تناول المنبهات والأدوية من غير الحاجة لها.

لمزيد من القراءة والاستفادة ::  علاج التسرب الوريدى للعضو الذكرى

في نهاية الموضوع ، لقد استعرضنا كل ما يتعلق عن جرثومة المعدة ، وطرق الوقاية منها باستخدام الأعشاب الطبية الطبيعية ، مع ضرورة المحافظة على تجنب الكحولات والمنبهات ؛ من أجل تخفيف عملية الإصابة بمثل هذه الأمراض المزمنة .

ونتمنى في النهاية أن تكونوا قد استفدتم من الموضوع ، ونرجو منكم أن تشاركوه مع أصدقائكم من أجل أن تعم الاستفادة ، و لكم منا التمنيات بالصحة و العافية .