موضوع تعبير عن الصداقة بالعناصر

موضوع تعبير عن الصداقة بالعناصر، الصداقة من أسمى العلاقات التي خلقها الله في الأرض، فقوام الصداقة السليمة التي تبنى على الأمانة والصدق والثقة المتبادلة بين الأصدقاء وبعضهم بعض، فمن يمتلك الصديق الصالح في زمننا هذا فإنه ظفر بأجمل نعمه في حياته،

فالصداقة لها فوائد ومزايا كثيرة نتعرف عليها في السطور التالية.

وسنتحدث في هذا المقال عن موضوع تعبير عن الصداقة بالعناصر، ومن أهم عناصر هذا الموضوع ما يلي:

اقرأ أيضًا لمزيد من الإفادة: موضوع تعبير عن الصلاة عماد الدين مع العناصر الأساسية

عناصر موضوع تعبير عن الصداقة

  • مقدمة.
  • ما هي أهمية الصداقة؟
  • كيفية اختيار الصديق صاحب الخلق والدين.
  • الابتعاد عن اصحاب السوء.
  • حب الخير بين الأصدقاء.
  • قيمة الصداقة التي لا تقدر بثمن.
  • الصداقة كما ذكرت في الاسلام.
  • أجمل ما كتب الشعراء عن الصداقة.
  • الخاتمة.

مقدمة موضوع تعبير عن الصداقة

ان الصداقة من أقوى العلاقات التي تحافظ على ترابط الأشخاص ببعضهم وبعض، فيمكن ان تطلق كلمة صداقة على العلاقة بين شخصين أو مجموعة من الأصدقاء، ومن الطبيعي أن يجتمع الأصدقاء على صفات مشتركة واهتمامات مشتركة أيضا،

أو يكونوا مختلفين في الصفات والاهتمامات ويكون ذلك الاختلاف سببا في الترابط بينهم، لأن الاختلاف في بعض الأحيان يسبب الشعور بالترابط اي كل طرف يشعر أن الطرف الآخر يكمله.

وكثيرا ما نسمع عبارة أن الصديق وقت الضيق ولكي نحقق تلك العبارة فلابد وأن نختار الصديق بعناية شديدة حيث أن هناك صفات لابد وأن يتسم بها الشخص كي نطلق عليه كلمة صديق،

فالأمانة والصدق والصراحة من أهم الصفات وكذلك حسن الخلق لأنه كما نص الحديث الشريف على “ان المرء على دين خليله فلينظر أحدكم من يخالل”،

لذلك فإن كل صديق يعتبر مرآة صديقه في كل شيء في المواقف والتصرفات، فالصداقة احدى الكنوز المكنونة في الدنيا والذي يختار الصديق الحقيقي هو الذي يكتشف ذلك الكنز الرائع حقا.

ما هي أهمية الصداقة؟

لا يستطع الانسان أن يحيا بدون أصدقاء ولا يمكننا أن نقارن قيمة الصداقة بأي شيء لأنها من الكنوز التي لا تقدر بثمن، فالصداقة تعمل على التقارب بين الأشخاص فكريا ونفسيا وفي بعض الأحيان من شدة التقارب يصبح الأشخاص قريبي الشكل من بعضهم البعض مثل الأخوة.

ويتعاون الأصدقاء في كل شيء ويستعين كل منهم بالآخر في المواقف التي يمرون بها فيشعر الآخر بالطمأنينة لمجرد أن صديقة قد وقف بجانبه، كذلك هناك حق من الصديق على صديقه في أن يقوومه إذا رآه يحيد عن الطريق السليم أو يسلك سلوك غير قويم،

لأن كما ذكرنا أن الصديق ليس مجرد شخص تربطه بصديقه معرفة في المواقف المفرحة فقط بل هو يشارك صديقه الأحزان قبل الأفراح ويسانده ويقف بجانبه فحقة عليه مثل حق الأخ بالضبط.

لمشاهدة المزيد ننصحكم بمشاهدة: موضوع تعبير عن مصر بالعناصر وأهميتها التاريخية

كيفية اختيار الصديق صاحب الخلق والدين

من أهم الصفات التي على أساسها يختار الصديق صديقة هي أن يكون ذو خلق قويم وذو دين، لأن الخلق والدين هم الصفتين الأهم في الانسان فإن توافرتا فلنتأكد أن هذا الشخص إن مر بأصعب المواقف والفتن فإنه سيجتازها بفضل الله وبفضل تمسكه بدينه القويم وبتحليه بالخلق السليم.

ولكي تستمر الصداقة للأبد فلابد أن نختار الشخص العاقل المتزن المشهود له بحسن الخلق والذي يخاف الله في كل تصرفاته، وعندما تصادقه فإنك تكون قد اكتسبت أخا جديدا وعندما تعامله كأخ فإن عمر الصداقة يدوم ويمتد للأبد،

وتظهر الصفات الحميدة بطول العشرة ومن أهم صفات الصديق أيضا أن يحافظ على السر ولا يدلي بالأسرار لأي أشخاص آخرون وإن حدث اختلاف في وجهة النظر في يوم من الأيام أو في أي موقف فلابد ألا تطيلا في العتاب لأن كثرة العتاب واللوم يعد من الأمور المزعجة والتي تجدد الخلاف.

الابتعاد عن اصحاب السوء

كما ذكرنا أن الصديق الحقيقي هو الذي يقومك ويرشدك إلى الطريق السليم والقويم بخلاف صديق السوء فلا يجب ان نطلق على مثل ذلك الشخص أنه صديق،

لأنه لا يرشدك للخير ولا يدل عليه بل قد يجرفك إلى تيار يبعدك عن الطريق الصحيح، ولا يتصف بالخلق ولا بالدين ولا يتقى الله في صداقتكما أبدا.

ويثبت لك ذلك بالمواقف فكل مواقفه معك أغلبها تسعى إلى البعد عن طريق الله والسير في خط أعوج وتتبع أهواء النفس دون ان يفكر ان يقومك ابدا، وهذا الشخص لابد وأن تبتعد عنه في الحال لأنه سيجرفك إلى منطقة لا يعرف عاقبتها إلا الله وحده.

الصداقة كما ذكرت في الاسلام

حث الدين الاسلامي على الصداقة وأهميتها، وضرب أكبر مثال في الصداقة التي كانت بين رسول الله صلى الله عليه وسلم وسيدنا أبو بكر الصديق،

الذي وقف بجانبه ونصره على أعدائه وآمن به ورد غيبته، كذلك نحن فلابد وأن نختار الصديق الذي ينصرنا في الحق ويقف بجانبنا ويعيننا على الحياة ونكون له كذلك.

وقد ذكرت العديد من الآيات والأحاديث كيفية اختيار الصديق الحقيقي حيث ذكر الله في سورة الفرقان حال المشركين اللذين اختاروا صديق السوء بقوله (ليتني لم أتخذ فلانا خليلا) لأنه جرفه إلى طريق الشر والبعد عن الله تعالى،

وذكر الله في سورة الزخرف (الأخلاء يومئذ بعضهم لبعض عدو إلا المتقين) وقد قصد الله تعالي أن يبين لنا حال الأصدقاء يوم القيامة وأهمية اختيار الصديق الصحيح في الحياة الدنيا.

أجمل ما كتب الشعراء عن الصداقة

كتب العديد من الشعراء أبياتا شعرية جميلة في الصداقة التي تجسد أجمل المواقف بين الأصدقاء وبعضهم، والتي تثبت أهمية اختيار صديق حقيقي، وصفات الصديق القويم.

وقد كتب الشاعر اليا أبو ماضي أبياتا في الصديق وكانت كالتالي:

يا من قربت من الفؤاد

وأنت عن عيني بعيد

شوقي إليك أشد من

شوق السليم إلى الهجود

أهوى لقاءك مثلما

يهوى أخو الظمأ الورود

وتصدني عنك النوى

وأصد عن هذا الصدود

وردت نميقتك التي

جمعت من الدر النضيد

فكأن لفظك لؤلؤ

وكأنما القرطاس جيد

أشكو إليك ولا يلام إذا شكى

تعس امريء لا يستفيد

من الرجال ولا يفيد

وأرى عديم النفع إن

وجوده ضرر الوجود.

وقال الشاعر أحد الشعراء

أين أنت يا صديقي

يا صديقي أين أنت

يا صاحبي يا رفيقي

أين رحت أين رحلت

منذ أن فارقت الحياة

لم تعد تحلو الحياة

صارت حياة تعيسة

سادها سواد وظلمات

وعشت في حزن وضيقي.

كنت صديقا وفيا

كانت صداقتنا قوية

وكنت وسوف تظل

غالي جداً عليا

فأنت أعز من شقيقي.

تجمعنا على حب الله

جل جلاله وجل علاه

سرنا على طريق الرسول

ولم نتبع طريقاً سواه.

وهو الذي أنار طريقي.

ولكن بأذن الرحمن

الغفار الخالق المنان

سوف نجتمع معاً

في أعلى الجنان

ونعيش الفرح الحقيقي

ننصحكم بالإطلاع على هذا المقال أيضًا: موضوع تعبير عن هجرة الرسول بالعناصر مهم جدًا ومفيد

وفي نهاية موضوع تعبير عن الصداقة نرجو أن نكون قد قدمنا لكم مجموعة من المعلومات الهامة التي تعرفكم على الصديق ولماذا يطلق على الصديق وكأنه أخا وكذلك كيفية اختيار الصديق الحقيقي صاحب الدين والخلق،

وكيفية معرفة صديق السوء والابتعاد عنه وكيف حثنا ديننا الحنيف على أهمية الصداقة لنا وكيف نختار الصديق، وذكرنا بعض الأبيات البسيطة التي كتبها شعراء العصر القديم في الصداقة والأصدقاء.

قد يعجبك أيضًا

ضع تعليقًا أو استفسار

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.