موضوع تعبير عن بر الوالدين

موضوع تعبير عن بر الوالدين قد دعا الإسلام بشكل مستمر إلي بر الوالدين والإحسان إليهم، كما أمرنا أيضا بالاهتمام بهم، وظهر هذا الحث المستمر في العديد من الآيات القرآنية التي سوف نتعرض إليها أيضا في هذا المقال، ولذلك فيجب أيضا الإشارة إلي دور الوالدين الكبير في إعالة الأولاد وتربيتهم علي البر، وهذا الأمر يظهر في المعاملة الحسنة وفي المساواة بين الأبنا، وبالتالي أصبح شكر الوالدين من شكر الله عز وجل.

موضوع تعبير عن بر الوالدين

موضوع تعبير عن بر الوالدين
موضوع تعبير عن بر الوالدين

كما أن بر الوالدين أيضا يكون من خلال فعل الخير والعمل علي إتمام الصلة معهم وحسن مرافقتهم في الدنيا والدعاء لهم بعد وفاتهم، فيجب علينا الإحسان للوالدين والتعامل معهم بشكل لائق وعدم التعالي عليهم أو الإنزعاج منهم بعد تقدمهم في السن، كما أنه لا يجوز أيضا أن نرفع الأصوات عليهم في أثناء الحديث معهم، كما يجب أن لا نقاطع الوالدين أثناء حديثهم أو نفعل عكس ما يأمرونا به فهم يعلمون الخير لنا أكثر منا.

كما يجب أيضا علينا أن نقوم بتقدير دور الأم الكبير في قدومنا إلي هذه الدنيا، حيث الحمل والتعب والسهر والرضاعة والتربية والدراسة وغيرها من الأمور، بالإضافة إلي دور الأب الذي لا يقل أهمية عن دور الأم حيث الخروج للعمل.

ولذلك فيجب علي الأبناء أن يقوموا ببذل أقصى مجهود من أجل الاهتمام بهم خاصة عن تقدمهم في العم، كما يجب أن التعامل معهم بشكل لطيف من أجل إدخال الفرحة إلي قلوبهم وحمايتهم من أي شر ومتابعة تقدمهم في العمر حتى لا يصيبهم أي من الأمراض. كما أكد الله علينا أيضا أن علي الأبناء أن يأخذوا موافقة الوالدين في مختلف الأمور التي تخصهم مثل السفر والزواج وغيرها الكثير.

ربما تفيدك قراءة: بحث عن الحسن بن الهيثم

فضل بر الوالدين:

إن بر الوالدين له فضل كبير عند الله عز وجل، ذلك لأنه يدخل صاحبها إلي الجنة، كما أنه ينجي الإنسان من العديد من المصائب، فبر الوالدين هو الذي يساهم إلي زوال الهم والحزن، وتعد بر الوالدين أيضا من أحب الأعمال إلي الله عز وجل، كما أنها من الأفعال التي تحتاج إلي جهاد مع النفس من أجل الحصول علي رضي الله عز وجل، وذلك لأن رضا الله من رضا الوالدين، وسخط الله من سخط الوالدين، فعقوق الوالدين كما أكد الله عز وجل علينا أنها واحدة من أكبر الكبائر كما وصفها الرسول أيضا، وهذا عكس برهما، فبر الوالدين واحدة من الأعمال التي تقرب بين الإنسان وبين الله عز وجل، ولذلك فحذر الله في القرآن من عقوق الوالدين.

وعلي الرغم من ذلك فلا يوجد حدود علي الوالدين في قطع الأبناء، فيجوز بالفعل للأب أن يأخذ المال من أولاده إذا احتاج لهذا الأمر، ولكن بشرط أن لا يأخذ ما ليس له حاجة به.

ربما تفيدك قراءة: بحث عن مولد الرسول

آيات قرآنية وأحاديث شريفة للحث ببر الوالدين:

“(وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً)

)وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ إِحْسَاناً )

(وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا* وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُلْ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا * رَبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَا فِي نُفُوسِكُمْ إِنْ تَكُونُوا صَالِحِينَ فَإِنَّهُ كَانَ لِلْأَوَّابِينَ غَفُورًا).

روى أبو داود عن أبي سعيدٍ الخدري: أن رجلًا هاجر إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم من اليمَن، فقال: ((هل لك أحدٌ باليمن؟))، قال: أبواي، قال: ((أذِنا لك؟))، قال: لا، قال: ((ارجع إليهما فاستأذنهما، فإن أذِنا لك فجاهد، وإلافبَرَّهما((”

“إن الوالدين لهم فضل كبير جدًا علينا مهما مر علينا الزمن أو الوقت، حتى وإن كبرنا وشيبنا فإن لهم منزلة رائعة جدًا عند الله عزوجل، نظرًا لمتابعهم معنا، ولحسن تربيتهم لنا، ولهذا يجب أن نقدر ونحترم الوالدين ونطيعهم ونقدم لهم الإحسان دائمًا”

ربما تفيدك قراءة: اسماء الله الحسنى ومعانيها