علامات وجود اثار تحت الأرض

علامات وجود اثار تحت الأرض ، الأثار في مصر ليست فقط أثار فرعونية، ولكن قامت في مصر عدة حضارات منها الحضارة الفرعونية والرومانية والإغريقية وغيرها فتلك الحضارات العديدة تركت في مصر أثار عديدة جدًا، تلك الأثار تمثل كنز بالنسبة لمصر، وعلى الرغم من أن هذه الحضارات وتلك الأثار مر عليها الآلاف السنوات إلا أن مصر مازالت تبحث عنها.

علامات وجود اثار تحت الأرض
علامات وجود اثار تحت الأرض

المصريون يبحثون عن علامات وجود اثار تحت الأرض

المصريون ما زالوا يبحثون عن علامات وجود اثار تحت الأرض، فكل فترة نسمع أنه تم اكتشاف مقبرة من قبل وزارة الآثار أو حتى من قبل مهربين الآثار بغرض الإتجار فيها وبيعها والتربح منها وهذا ما يجرمه القانون لأن تلك الآثار ملك للدولة ولا يجب لأحد أن يهربها.

تلك الآثار قيمتها لا ترجع إلى الحجر التي صنعت منها، ولكنها ترجع إلى قيمتها الثقافية، فهي تمثل لنا الحضارة، وعظمة أجدادنا، وكيف كانوا يعيشون، وكيف كانوا يفكرون ويبتكرون وكيف كانوا يجتازون الصعاب.

نعرف من تلك الآثار أيضًا عادات وتقاليد أجدادنا القدماء، ومن خلال تلك الآثار يعرف العالم كله من هم المصريون، وما مقدار عظمة تلك الحضارة التي مازال يتباهي بها العالم حتى يومنا هذا.

فأبسط مثال الأهرامات في الجيزة فهي من عجائب الدنيا السبعة، فعلى الرغم من أنها من آلاف السنين لكنها مازالت موجودة حتى اليوم دون أن تتأثر أو تنهار، ونعرف من خلال الأهرامات كيف استطاع القدماء المصريين أن يبرعوا في فن العمارة وكيف كانوا يحسبون وكيف كانوا ينقلون الأحجار الكبيرة.

ليس هذا فقط ولكن من بناء الأهرامات عرفنا معتقدات أجدادنا القدماء الدينية، وكيف أنهم كانوا يؤمنون بفكرة البعث بعد الموت، وكيف فكروا ففي فكرة التحنيط، على الرغم من أن جسم الإنسان بعد الموت يتحلل كما نعرف جميعنا إلا أنهم استطاعوا أن يحافظوا على تلك الأجساد حتى يومنا هذا.

فحتى يومنا هذا لا نستطيع تفسير سر التحنيط، ولم يستطيع أحد من حول العالم أن يصل إلى هذا السر حتى الآن، ومن أشهر الآثار أيضًا هو حجر رشيد ففك رموز حجر رشيد كانت مهمة تاريخية عظيمة.

» اقرأ لمزيد من الإفادة: أنواع السياحة في مصر

أهمية وجود أثار بالنسبة للسياحة

وجود أثار هو السبب الرئيسي للسياحة في مصر، حيث يأتي الناس من شتى أنحاء البلاد حتى يروا عظمة أجدادنا ويروا ما حققوه من نجاح وتميز ويروا عظمتهم، فكما نعلم أننا نأخذ من التاريخ التجارب السابقة لأجدادنا ومنه نستفيد ونتطور ونكمل على ما بنوه آباءنا وأجدادنا ونعلم أبنائنا أن يحترموا تاريخهم ويفتخروا به.

بالآثار تقام المتاحف التي نعرض فيها آثارنا ونحكي فيها عن تاريخنا، لكي يعلم العالم كله من هم المصريين، ونسرد قصص التاريخ ليعرفها العالم كله ويستمتع بها ويتعلم منها فالمتاحف التي تُقام تساعد على تشغيل العديد من العمالة من أول أمن المتحف إلى المرشدين السياحيين الذين يصطحبون السياح.

فهذا بشأنه أن يساعد على زيادة فرص العمل لدى الشباب، يوجد أيضًا المترجمين والمسئولين في المتحف كل هؤلاء أشخاص يعملون في المتحف من أجل خدمة السياح.

ليس فقط الأثار في المتاحف ولكن في المقابر فهناك مقابر بأكملها لا يمكننا نقلها مثل مقبرة توت عنخ أمون فهي من أعظم المقابر في تاريخ المصريين، والتي ينبهر بها السياح عند رؤيتها.

» نرشح لك قراءة: موضوع تعبير عن السياحة في مصر

اكتشاف علامات وجود اثار

حتى يومنا هذا لم ينتهي البحث عن علامات وجود اثار في مصر، فحتى اليوم وزارة السياحة تهتم بالبحث عن وجود أثار، وتقوم بعمل الدراسات والخطط التي قد تساعدها على اكتشاف وجود أثار، وأيضًا فهناك أماكن يتوقعون أن يكون بها آثار فيذهبون وينجمون فيها ويبحثون حتى يحاولوا أن يعثروا على أي شيء تركه أجدادنا.

فالآثار من حق الدولة لا يجب على أي شخص أن يستغلها استغلال شخصي، ومن يجد أي قطعة أثار أو علامات وجود اثار ولا يقم بتسليمها إلى الحكومة، فالحكومة تعتبر هذا من أبشع الجرائم وتقوم بمحاسبته أشد الحساب طبقًا للقانون.

فالكثير من أثار مصر قد سُرق أيام الاستعمار ومعروض في متاحف خارج مصر، وهذا يعتبر خسارة لتاريخ بلادنا وخسارة للسياحة المصرية فمصر أولى بتاريخها ويجب أن نحافظ على هذا التاريخ.

» اقرأ لتعرف أكثر: موضوع تعبير عن السياحة

من علامات وجود اثار تحت الأرض

يقوم باحثي الآثار بتتبع العلامات الموجودة في كتب التاريخ والمحفور منها على جدران بعض المعابد وبعض الحوائط في المقابر، حيث كان المصريون القدماء يفضلون تخبئة أموالهم وممتلكاتهم في مقابر تحت الأرض بحيث يصعب الوصول لها، ليس ذلك وفقط ولكن كانوا أحيانًا يحفرون في الجبال.

ليس كل ما جاء في روايات التاريخ خرافات، ولكن هناك ما هو الحقيقي منها ويصل فعلًا المؤرخون إلى آثار لم يكن يعرفون عنها شيء من قبل.

في بعض الأحيان يصلون إلى آثار بدون قصد، فأحيانًا وهم يقومون بالهدم من غرض البناء مرة أخرى يجدون مقبرة أو يجدون تمثال من الذهب مدفون تحت الأرض.

وفي البعض الأخر يكونوا يبحثون عن جثة من أجل اكتشاف جريمة معينة فيجدون الآثار بالصدفة، وأحيانًا يعثرون عليها عند الحفر من أجل الصرف الصحي.

الكشف عن علامات وجود اثار بالأجهزة

لكن ليس كل ما يعثرون عليه يكون بالصدفة البحتة، ولكن هناك بعض الأجهزة الحديثة التي يستخدمها المنقبون في الأماكن التي تكون من المرجح أن بها علامات وجود اثار؛ لمسح المنطقة لكي يكتشفوا ما إذا كان هناك آثار أم لا.

  • ويوجد أيضًا في يومنا هذا بعض التقنيات الحديثة الموجودة في الطائرات الخاصة التي تقوم بالتنقيب تحت الأرض على بعد ثلاثة أمتار حتى تكتشف ما تحت الأرض.
  • هناك أيضًا طرق تسمى بالكشف السوناري التي تقوم بالتنقيب عن آثار مدفونة في البحار وذلك بطرقة حديثة جدًا.
  • وهناك طرق البحث الجوي يقومون فيها بسمح المنطقة بطريقة سطحية ويستنتجوا وجود الآثار، ولكنهم بعد ذلك يقومون بالحفر ولكن بطريقة في غاية الدقة والحرص حتى لا تتضرر الآثار ولا تكسر فيحافظون عليها دون ضرر حتى لا تقل قيمتها.
  • ويتم نقل هذه الآثار بمنتهى الحرص في عربات مجهزة وبمنتهى الهدوء والدقة حتى تصل إلى المكان التي ستعرض فيه دون أن تتعرض للكسر أو التدمير الذي قد يقلل من قيمتها ويحافظ على قيمتها التاريخية.

وعلى الرغم من كل هذا التطور في طرق البحث عن آثار إلا أن ما زال هناك أشخاص مازالوا يستخدمون الطرق القديمة جدًا وهي البحث سيرًا على الأقدام وملاحظة هذا بالعين المجردة مع تتبع التاريخ المكتوب في الكتب وتتبع العلامات.

بعض الطرق التي يمكن لأي شخص أن يعرف بها ما إذا كان يوجد أثار تحت بيته أو لا هو جهاز الكشف عن الذهب، على الرغم من أن هذا الجهاز ممنوع تداوله دوليًا، ولكن هناك بعض الخارجين عن القانون يقومون ببيعه، فهذا الجهاز يساعد العديد من الأشخاص التخمين ومعرفة ما إذا كان يوجد أثار تحت بيتهم أم لا.

العديد من الأشخاص يقومون بتأجير هذا الجهاز وليس فقط بيعه، لأن بيعه قد يتكلف العديد من الأموال التي تتعدى ملايين الجنيهات، فذلك الجهاز يعتبر من أسهل طرق الكشف عن علامات وجود اثار، ويعتقد البعض أن أغلب تجار الآثار لديهم ذلك الجهاز ليساعدهم على جريمتهم.

وبذلك نكون عزيزي القارئ قد عرضنا لك كيفية التعرف على وجود أثار تحت الأرض من خلال ملاحظة بعض العلامات، والطرق العلمية الحديثة، والأجهزة لاستخراجها بطرق آمنة، وأهمية الأثار بالنسبة لبلدنا؛ لأنها من أهم عوامل جذب السياح إلينا، والسياحة من أهم مصادر الدخل القومي لمصر بالعملة الصعبة.