بحث عن نجيب محفوظ

بحث عن نجيب محفوظ ، يُعد نجيب محفوظ صاحب تاريخ حافل في جوائز التاريخ الأدبي ، فهو العربي الوحيد الذي حصل على جائزة نوبل في الأدب وعدد آخر من الأوسمه والجوائز التقديرية من الدولة ؛ تقديرًا لإبداعاته في المجال الأدبي ، ومعكم نتحدث خلال “معلومة صح ” عن المؤلف والكاتب والروائي العربي نجيب محفوظ بالتفصيل .

نجيب محفوظ

يمكنك قراءة لمزيد من الاستفادة :: بحث عن أهم أعمال نجيب محفوظ

:: من هو نجيب محفوظ ::

يدعى نجيب محفوظ عبد العزيز إبراهيم أحمد باشا ، ولد 11 ديسمبر عام 1911 ميلاديًا ، في القاهرة في أحد الأحياء الشعبية وهو حي الجمالية .

حفظ القران الكريم وهو صغيرًا في الكتاب ، أتم دراسته الإبتدائية والثانوية في عمر الثامن عشر ، ومن ثم التحق بجامعة القاهرة كلية الآداب قسم الفلسفة في عام 1930 ميلاديًا .

وكات أولى المحطات الفاصلة في حياته ، عند حصوله على شهادة “البكالوريا” التي تؤهله لدخول الجامعة ، كان والد نجيب محفوظ يرى أن أهم وظيفتين في مصر هما وكيل النيابة والطبيب ، لذا أصر على التحاق ابنه بأي منهما ، وكان أصدقاءه أيضًا يرجحون ذلك ، فقد كان نجيب محفوظ متفوقًا في المواد العلمية ، ولكنه كان ينجح بصعوبة في المواد الأدبية كالجغرافيا والتاريخ واللغتين الإنجليزية والفرنسية ، والمادة الأدبية الوحيدة التي تفوق فيها كانت هي اللغة العربية .

كان نجيب محفوظ الترتيب العشرين على مدرسته في البكالوريا عام 1930 ميلاديًا ، بمجموع 60% ، وكان هذا المجموع يلحقه بكلية الحقوق مجانًا ، لكنه اختار لنفسه كلية الآداب قسم الفلسفة .

ثم تخرج نجيب محفوظ من الجامعة وحصل علي ليسانس في الفلسفة وبدء رحلتة الأكاديمية بإعداد رسالة الماجستير الخاصة به ، والتي كان عنوانها ” الجمال في الفلسفة الإسلامية ” .

:: نجيب محفوظ وثورة 1919 ::

شهد نجيب محفوظ ثورة 1919 ميلاديًا ، وكان عمره سبعة أعوام فقط ، فقد رألا انتفاضة الشعب والمظاهرات والمصادمات بين المصريين والإنجليز من شرفة منزله في ميدان بين القاضي بالجمالية ، وكان لهذا تأثير كبير عليه ، فقد أثر ذلك في كتاباته لاحقًا .

اقرأ لمزيد من المعرفة :: بحث عن ابن سينا

:: انجازات نجيب محفوظ بعد الجامعة ::

وبعد تخرج نجيب محفوظ من الجامعة ، والحصول على ليسانس في الفلسفة عام 1934 ميلاديًا ، التحق نجيب محفوظ بالسلك الحكومي ، فعمل سكرتيرًا برلمانيًا بوزارة الأوقاف من 1938 إلى 1945 .

في عام 1945 ميلاديًا ، تقدم نجيب بطلب نقل إلى مكتبة الغوري في القاهرة ، وأسس مشروعًا يُسمى “القرض الحسن’ حيث كان يقوم هذا المشروع على برنامج تقديم قروض للفقراء بدون فائدة .

ثم عمل نجيب محفوظ بمكتبة “الغوري” بالأزهر ، ثم مديرًا لمؤسسة القرض الحسن بوزارة الأوقاف حتى عام 1954 ، وبعد ذلك مديرًا لمكتب وزير الإرشاد ، ثم مديرًا للرقابة على المصنفات الفنية .

وفي عام 1960 عمل نجيب محفوظ مديرًا عامًا لمؤسسة دعم السينما ، بعد ذلك مستشارًا للمؤسسة العامة للسينما والإذاعة والتليفزيون ، ومنذ عام 1966 حتى 1971 وهو عام إحالته إلى التقاعد عمل رئيسًا لمجلس إدارة المؤسسة العامة للسينما ، وبعدها انضم للعمل كاتبًا بمؤسسة الأهرام .

:: مشوار نجيب محفوظ مع الأدب ::

كان نجيب محفوظ محبًا للقراءة والأدب ، فقد قراء لـ العقاد ، طه حسين ، سلامة موسى ، توفيق الحكيم ، والشيخ مصطفى عبد الرازق الذي درس له الفلسفة الإسلامية في كلية الآداب وكان يظنه قبطيًا .

كما قراء نجيب محفوظ لـ سير “ريدر هجارد” ، “تشارلس جارفس” ، “جيمس بيكي” ، “توماس مان” ، “سارتر” ، “كامى” ، “بيكيت” ، “بروست” ، “أناتول فرانس” ، “هربرت ريد” الذي كان يكتب في مجال الفن التشكيلي ، “جولزورثي” و”تولستوي” .

كل ذلك بالإضافة إلى قراءاته في الأدب الإغريقي ، وبعد تخرجه سنة 1934 كان نجيب محفوظ مرشحًا لبعثة لدراسة الفلسفة في فرنسا ، لكنه حُرم منها ، لأن اسمه القبطي أوحى بوفديته .- وكان هناك حرب ضد الوفد على أشدها – .

كانت أول مقالات نجيب محفوظ وهو في التاسعة عشرة من عمره ، ونشر أول قصصه القصيرة “ثمن الضعف” بالمجلة الجديدة الأسبوعية يوم (3 أغسطس 1934 ميلاديًا .

كان هناك صراع نفسي كبير في داخل اعماق نجيب محفوظ ، بين التفرغ لموهبته وشغفه وهي الكتابة في المجال الأدبي أم استمرار حياته التقليدية مثله مثل أي خريج ، لكنه قرر أن يبدأ في كتابة سيرة ذاتية هي الأفضل والأنصع في التاريخ الأدبي على الصعيد المحلي والعالمي ، بدء في الإتجاة إلي مجال كتابة القصص القصيرة والتي كانت تحكي التاريخ الفرعوني وذلك في العام 1936 ميلاديًا وكتب بالفعل ثلاث روايات في هذا الاتجاه وهي : “عبث الأقدار” و”رادوبيس” و”كفاح طيبة” .

ولم تكُن تلك أول كتاباته الأدبية ، فقد قام بتأليف كتاب مصر القديمة والذي تُرجم للغات عديدة ثم اتجه بعدها إلي الكتابة الروائية التي شكلت مسار حياته الكتابية فيما بعد .

قدم نجيب محفوظ عددًا كبيرًا من الروايات والأعمال الأدبية منذ بدايات القرن العشرين ، واستطاعت هذه الأعمال الأدبية أن تصور التاريخ الاجتماعي والسياسي والاقتصادي لمصر خلال القرن الماضي الذي يعد أهم القرون التي عاشتها مصر ، وتركت بصمتها الواضحة على الشخصية المصرية .

بين عامي 1940 ميلاديًا و 1980 ميلاديًا ، تحول ما يقرب من خمسة وعشرين من أعمال نجيب محفوظ الأدبية إلى سيناريوهات سينمائية .

وفي عام 1959ميلاديًا ، نشر نجيب محفوظ رواية أولاد حارتنا ، والتي حظرت في مصر في وقت لاحق بسبب محتواها المثير للجدل ، وذلك لاستخدام أسماء الأنبياء الدينية والخوض في معاملة الدين ، وحينها تلقى نجيب محفوظ تهديدات بالقتل من بعض الطوائف الدينية .

في عام 1971 ميلاديًا ، عُرِض على نجيب محفوظ منصب في صحيفة الأهرام القومية ، واستمر في كتابة عمود كل أسبوع ، وتابع ذلك حتى وفاته .

:: حياة نجيب محفوظ الشخصية ::

في عام 1954 ميلاديًا ، تزوج الأديب نجيب محفوظ من عطية الله إبراهيم ، وأنجبا بنتين هما فاطمة وأم كلثوم .

:: أعمال نجيب محفوظ الأدبية ::

أولًا :: الراويات

1- مصر القديمة تأليف جيمس بيكي (ترجمة الانجليزية) . 2- عبث الأقدار ( 1939 ) .
3- رادوبيس (1943) . 4- كفاح طيبة (1944) . 5- خان الخليلي (1945) . 6- القاهرة الجديدة (1946) .
7- زقاق المدق (1947) . 8- السراب (1949) . 9- بداية ونهاية (1951) . 10- بين القصرين (1956) .
11- قصر الشوق (1956) . 12- السكرية (1957) . 13- أولاد حارتنا (1959) . 14- اللص والكلاب (1961) .
15- السمان والخريف (1962) . 16- الطريق (1964) . 17- الشحاذ (1965) . 18- ثرثرة فوق النيل (1966) .
19- ميرامار (1967) . 20- المرايا (1971) . 21- الحب تحت المطر (1973) . 22- الكرنك (1974) .
23- حكايات حارتنا (1975) . 24- قلب الليل (1975) . 25- حضرة المحترم (1975) . 26- ملحمة الحرافيش (1977) .
27- عصر الحب (1980) . 28- أفراح القبة (1981) . 29- ليالي ألف ليلة وليلة (1982) . 30- الباقي من الزمن ساعة (1982) .
31- أمام العرش (1983) . 32- رحلة ابن فطوطة (1983) . 33- التنظيم السري (1984) . 34- العائش في الحقيقة (1985)
35- يوم مقتل الزعيم (1985) . 36- حديث الصباح والمساء (1987) . 37- صباح الورد (1987) . 38- قشتمر (1988) .

ثانيًا :: المسرحيات

هناك عدة مقاطع حوارية للأديب نجيب محفوظ مستلهمة من الواقع المجتمعي ، وأبرزها ::

1 – تحت المظلة .
2 – الشيطان يعظ .
3 – المهمة .
4 – التركة .
5 – خمارة القط الأسود .
6 – النجاة .
7 – مشروع للمناقسة .
8 – الحبل .

ثالثًا :: القصص القصيرة

1- همس الجنون (1948) . 2- دنيا الله (1963) . 3- بيت سيئ السمعة (1965) .
4- خمارة القط الأسود (1969) . 5- تحت المظلة (1969) .
6- حكاية بلا نهاية ولا بداية (1971) . 7- شهر العسل (1971) .
8- الجريمة (1973) . 9- الحب فوق هضبة الهرم (1979) .
10- الشيطان يعظ (1979) . 11- رأيت فيما يرى النائم (1982) .
12- الفجر الكاذب (1988) . 13- أهل الهوى (1988) .

:: أشهر أقوال نجيب محفوظ ::

  • وتحل بك سعادة جنونية غريبة المذاق ، وتستطيع أن تضحك من قلب لم يعد يعرف الخوف .
  • عندما تتكاثر المصائب يمحو بعضها بعضًا .
  • كيف نضجر وللسماء هذه الزرقة ، وللأرض هذه الخضرة ، وللورد هذا الشذا ، وللقلب هذه القدرة العجيبة على الحب ، وللروح هذه الطاقة اللانهائية على الإيمان .
    كيف نضجر وفي الدنيا من نحبهم ، ومن نعجب بهم ، ومن يحبوننا ، ومن يعجبون بنا .
  • إن الثورات يدبرها الدهاة وينفذها الشجعان ثن يكسبها الجبناء .
  • الخوف لا يمنع من الموت ولكنه يمنع من الحياة .
  • قد نضيق بالحب إذا وُجد ، ولكن شدَ ما نفتقده إذا ذهب .

لمزيد من القراءة والتعلم :: بحث عن سيدنا عمر بن الخطاب

:: جوائز نجيب محفوظ ::

    • عام 1943 ، جائزة قوت القلوب عن رواية ( رادوبيس ) .
    • عام 1944 ، جائزة وزارة المعارف عن رواية ( كفاح طيبة ) .
    • عام 1946 ، جائزة مجمع اللغة العربية عن رواية ( خان الخليلى ) .
    • عام 1957 ، جائزة الدولة التشجيعية فى الآداب من المجلس الأعلى لرعاية الفنون والآداب والعلوم الاجتماعية .
    • عام 1962 ، وسام الاستحقاق من الدرجة الأولى .
    • عام 1968 ، جائزة الدولة التقديرية فى الآداب من المجلس الأعلى لرعاية الفنون والآداب والعلوم الاجتماعية .
    • عام 1969 ، وسام الجمهورية من الدرجة الأولى .
    • عام 1988 ، جائزة نوبل في الآداب .
    • عام 1999 ، جائزة مبارك في الآداب من المجلس الأعلى للثقافة .

:: كلمة نجيب محفوظ عند استلام جائزة نوبل ::

كانت كلمة نجيب محفوظ عند استلام جائزة نوبل كبيرة ، ولكنه اختتمها قائلًا :: ” رغم كل ما يجرى حولنا فإننى ملتزم بالتفاؤل حتى النهاية. لا أقول مع الفيلسوف كانت إن الخير سينتصر فى العالم الآخر. فإنه يحرز نصرا كل يوم. بل لعل الشر أضعف مما نتصور بكثير. وأمامنا الدليل الذى لا يجحد. فلولا النصر الغالب للخير ما استطاعت شراذم من البشر الهائمة على وجهها عرضة للوحوش والحشرات والكوارث الطبيعية والأوبئة والخوف والأنانية. أقول لولا النصر الغالب للخير ما استطاعت البشرية أن تنمو وتتكاثر وتكون الأمم وتكتشف وتبدع وتخترع وتغزو الفضاء وتعلن حقوق الإنسان: غاية ما فى الأمر أن الشر عربيد ذوصخب ومرتفع الصوت وأن الإنسان يتذكر ما يؤلمه أكثر مما يسره. وقد صدق شاعرنا أبو العلاء عندما قال : إن حزنا ساعة الموت أضعاف سرور ساعة الميلاد ” .

:: وفاة نجيب محفوظ ::

في عام 1994 ميلاديًا ، قد تم طعن نجيب محفوظ في عنقه على يد متطرف ، في محاولة لاغتياله .

نجا نجيب محفوظ من هذه المحاولة البائسة ولكن أعصابه على الطرف الأيمن العلوي من الرقبة قد تضررت بشدة ، وكان لها بالفعل تأثير سلبي ، فأصبح غير قادر على الكتابة .

توفي نجيب محفوظ في 30 أغسطس عام 2006 ميلاديًا في القاهرة ،عن عمر يناهز 94 عامًا .

في النهاية ، علينا القول أن العالم أجمع فقد أديب عبقري ومبدع ، استطاع تحقيق الكثير من الانجازات ، وكتابة التاريخ بطريقته الخاصة ، تحولت أعماله الأدبية إلى أفلام سينمائية لعل أبرزها : ” لك يوم يا ظالم ، اللص والكلاب ، شباب امرأة ، ريا وسكينة ، الناصر صلاح الدين ، الطريق ، القاهرة 30 ، الوحش ، خان الخليلي ، السمان والخريف ، أحنا التلامذة ، جعلوني مجرمًا ، جميلة ، بداية ونهاية ، درب المهابيل ” ، وجميعها كانت لها دور هام في تاريخ السينما .

نحن نستخدم ملفات الكوكيز لتحسين تجربة المستخدم لديك.. شكرًا لتفهمك. موافقة معرفة المزيد