نسبة الدهون المثالية في الجسم

نسبة الدهون المثالية في الجسم، من أجمل الآمال التي يسعى الجميع لتحقيقها على المدى القريب والبعيد للتخلص من شبح السمنة وتراكم الدهون، والكثير منا يظن أن الدهون كلها ضارة ولا يرتبط مصطلح الدهون لديه إلا مقترنًا بالسمنة وزيادة الوزن، إلا أن الحقيقة غير ذلك، وذلك للفائدة الكبيرة للدهون، وذلك ما سوف نتناوله في هذا المقال الشيق، ومما لا شك فيه أن الجميع الآن يتحرى شوقًا لمعرفة السبيل للوصول لنسبة الدهون المثالية في الجسم وهذا ما نحن بصدد مناقشته في السطور القادمة فتابعوا معنا.

نسبة الدهون المثالية في الجسم

اقرأ أيضا لمزيد من الإفادة: علاج الحبوب البيضاء تحت الجلد في الوجه

تعريف الدهون وأنواعها

الدهون هي مجموعة من المركبات الكيميائية التي تحتوي على ما يسمى بالأحماض الدهنية.

بصورة أدق فإن الدهون جزء لا يتجزأ عن الطعام، بل وهي المسؤولة عن إحساس التذوق داخل الفم، فالدهون هي المسؤولة عن المذاق فأينما وجدت جزيئات الدهون وجد الطعم الخاص والمذاق المميز لأي نوع من أنواع الطعام المختلفة.

أنواع الدهون تنقسم إلى:

  • الدهون المشبعة: والتي تتوفر في المنتجات الحيوانية وبعض المنتجات النباتية، وهي تحتفظ بصورتها الصلبة في درجة حرارة الغرفة.
  • الدهون الأحادية غير المشبعة: تتوفر في المنتجات النباتية، وهي التي تحتفظ بصورتها السائلة في درجة حرارة الغرفة.
  • الدهون المتعددة غير المشبعة: تتوفر في الأحماض الدهنية والأوميجا3, وتتواجد على الصورتين الصلبة والسائلة في درجة حرارة الغرفة.
  • الدهون المهدرجة: وتتمثل في الزيوت النباتية المهدرجة مثل الزبد والسمن النباتي.

وتعد الصورة غير المشبعة للدهون أكثر إفادة للجسم عن قرينتيها المشبعة والمهدرجة.

أهمية الدهون للجسم

تتعدد أهمية الدهون ومنها ما يلي:

  • الدهون هي مصدر أساسي للطاقة في الجسم.
  • تعمل على تنظيم معدلات السكر في الدم.
  • تمتص الفيتامينات الذائبة في الدهون مثل فيتامينات أ، ب، هـ، ك.
  • تنظم درجة حرارة الجسم.
  • تقوم بالحد من آلام المفاصل.
  • تنظم عملية التمثيل الغذائي(الأيض).
  • تنمي صحة كل من الشعر والجلد.
  • تطور نمو الدماغ خاصة لدى الأطفال.

وتبعا لأهمية الدهون في جسم الإنسان فإنها تتواجد بنسب مختلفة، وتختلف نسب الدهون من شخص لآخر حسب طبيعة الجسم، ومعدل الحركة لدى كل شخص.

احتياج الجسم للدهون:

الطبيعي أن يحتاج الجسم إلى نسبة دهون لا تتراوح 30% كحد أقصى لحاجة الجسم من السعرات الحرارية، وفي حالة الزيادة عن تلك النسبة فينصح بإتباع بعض الإرشادات لتقليل النسبة إلى النسبة المثالية.

ولقد تعددت أساليب قياس نسبة الدهون نظرًا للتطور التكنولوجي الحديث، وبمعرفة أي شخص لمستوى الدهون لديه فإنه يكون قادر على تقليل تلك النسبة للحد المثالي، وهذا ما سنتعرف عليه فيما يلي.

نسبة الدهون المثالية في الجسم

لمشاهدة المزيد ننصحكم بقراءة: أفضل طرق حرق دهون الثدي عند الرجال

كيفية تقليل نسبة الدهون بالجسم للوصول للنسبة المثالية

للوصول للنسبة المثالية للدهون ينبغي على الفرد الجمع بين كل من:

(ممارسة الرياضة – نظام غذائي مناسب – إتباع العادات الصحية السليمة)

وبالحديث عن الرياضة وممارستها فأنواعها كثيرة، ويختلف كل شخص في احتياجه للتخلص من الدهون الزائدة بالجسم لنوع معين من الرياضة ومنها:

  • الركض
  • السباحة
  • المشي
  • ركوب الدراجات
  • الملاكمة
  • ألعاب الأيروبيكس

يتمكن الكثير من الأشخاص ممارسة أكثر من نوع من الرياضات المختلفة، مما يساعد على سرعة التخلص من الدهون الزائدة والوصول للنسبة المثالية للدهون بالجسم.

أهم النقاط الواجب مراعاتها لممارسي الرياضة

  • الاستمرار في ممارسة الرياضة، وعدم الانقطاع بصورة مفاجأة عن الممارسة.
  • تحديد وقت معين لممارسة الرياضة، كنوع من الإلزام للحرص على دوام الممارسة.
  • وكما تساعد ممارسة الرياضة على تقليل نسبة الدهون، فإنها أيضا تعمل على الحفاظ على اللياقة البدنية لممارسيها، ومن أصبحت الرياضة جزءًا من يومه مع التكرار لن يكون له القدرة على الاستغناء عنها، نظرًا لقدرتها على التخلص من الطاقة السلبية لدى الفرد.

وقد يلتبس الأمر على الكثير باقتران الوزن الزائد بنسبة الدهون في الجسم، ولكن يوجد فرق بين الكتلة العضلية للجسم وبين نسبة الدهون والوزن العام، والمعادلة الآتية تبين الفرق بينهم:

الوزن العام = نسبة الدهون في الجسم + الكتلة العضلية

وتختلف نسبة الدهون المثالية التي يجب الوصول إليها بين النساء والرجال:

  • حيث نسبة الدهون المثالية لدى النساء تتراوح بين 14%: 18%
  • أما بالنسبة للرجال فتتراوح نسبة الدهون المثالية بين10%: 14% .
  • ولابد لكل فرد الحرص على هذه النسبة وعدم تخطيها والوصول لنسبة كبيرة تتعدى ال 30% كما أشرنا من قبل، حرصًا على سلامته وتجنب الكثير من الأمراض المرتبطة بالسمنة مثل: تصلب الشرايين وأمراض القلب وآلام المفاصل وغيرها من الأمراض التي تعيق ممارسة الحياة الطبيعية.

وبجانب ممارسة الرياضة يحرص الفرد على إتباع النظام الغذائي المناسب للوزن والحالة الصحية، وحرصاً منا لحصولكم على النسبة المثالية للدهون نقدم لكم:

النصائح التي تساعد في التخلص من الدهون الزائدة

  • تجنب إتباع نظم الريجيم القاسية والتي لها تأثير ضار على المدى البعيد.
  • إتباع نظم الريجيم التي تحتوي على وجبات قليلة السعرات الحرارية مع التنوع في بعض الأيام بوجبات عالية السعرات لعدم إرهاق الجسم وإمداده بالعناصر اللازمة.
  • تناول الوجبات الغنية بالبروتينات لتقليل نسبة الدهون.
  • تناول الدهون الأحادية غير المشبعة، والتي تعزز من حرق الدهون.
  • تناول الأطعمة الغنية بالألياف مما تساعد على سرعة الشعور بالشبع.
  • تعدد مرات تناول الطعام أثناء اليوم مع تقليل كميات الأكل وذلك لتعزيز إفراز الأنسولين والذي يعمل على حرق الدهون.
  • وأخيرًا وليس آخرًا كما ذكرنا يجب اقتران ممارسة الرياضة وإتباع نظام غذائي مناسب مع إتباع العادات الصحية السليمة ومنها ما يلي:
  • الحرص على وجبة الإفطار لأنها تنبه الجسم لبدأ الحرق بصورة منتظمة وسليمة.
  • شرب كميات كافية من الماء طوال اليوم وتصل إلى 3لتر يومياً.
  • الحرص على أخذ القسط الكافي من النوم اللازم لحصول الجسم على الراحة المطلوبة للقيام بوظائفه بأعلى كفاءة.
  • ممارسة المشي يومياً تساعد على حرق الدهون، وغيرها الكثير من العادات السليمة التي يجب إتباعها للحصول على حياة أفضل خالية من الدهون الزائدة.

نسبة الدهون المثالية في الجسم

ننصحكم بالإطلاع على هذا المقال أيضًا: علاج الدهون على الكبد

وفي النهاية نتمنى أن نكون قد أفدناكم فيما يخص نسبة الدهون المثالية في الجسم، ويمكنكم مشاركة هذا المقال مع أصدقائكم على مواقع التواصل الاجتماعي أو التعليق أسفل المقال فكل ما يتعلق بنسبة الدهون المثالية فى الجسم في هذا المقال.