تعلم العزف على العود.. وأقسام وأجزاء العود

تعلم العزف على العود ، تعتبر أداة العود إحدى وأهم آلات العزف الموسيقية الشرقية القديمة، وهي تُصنف من الآلات الوترية، أي التي تحتوي على أوتار.

فسنتحدث من خلال “معلومة صح” عن نبذة بسيطة عن العود، وأقسام وأجزاء العود، والطريقة الصحيحة لتعلم العزف على العود، ونبذة عن أهم عازف عود.

» اقرأ أيضاً لمزيد من الإفادة: بحث عن الفن الشعبى للصف الأول الإعدادى

تعلم العزف على العود.. وأقسام وأجزاء العود

نبذة بسيطة عن العود

– يعتبر العود من الآلات التي يرجع أصولها إلى القدم، وكلمة العود أصلها في القاموس العربي القديم (الخشب).

– وللعود عدة أوتار يبلغ عددها خمسة مزدوجة أي 10، بواقع اثنين ملتصقين ببعضهم البعض، كما أنه من الممكن إضافة وتر سادس، كما أُشيع استخدام هذه الآلة الجميلة في التخت العربي الشرقي القديم.

– وقد تهافت العديد من الدول العربية على صناعة العود العربي، ولعل أبرزها دولة العراق وبالأخص مدينة بغداد، حيث اشتهرت باحتوائها على الكثير من المحلات الخاصة بصناعة العود العراقي المشهور.

– ويعتبر العود من أكثر الآلات الحرفية، التي برع العديد في استخدامها، لذا فلجأ إليها العديد من الملحنين وكبار المطربين عن أي آلة عزف أخرى.

– بالإضافة إلى شيوع استخدامه في فرنسا، خاصةً في قصور الأمراء والملوك وكبار رجال الدولة، بالإضافة إلى بعض الدول الأوروبية، مثل أسبانيا وإيطاليا قديمًا.

أقسام وأجزاء العود

– ظلَّ العود على نفس شاكلته وهيئته وتصميمه منذ صناعته الأولى، ظل بنفس الشكل منذ القدم حتى الآن، وهو يتكون من صندوق مصنوع من الخشب، وهي التي تجعله مميزًا بين العديد من الآلات الموسيقية، وبه عدة فتحات.

– وقد ظهر بشكل زخرفي جميل، ويوضع هذا الجزء على الصدر، ويقوم العازف باتكاء وجهه عليه.

– بالإضافة إلى نهايته التي تأخذ الشكل المستطيل، يقوم العازف بمسكه بيده اليمنى، وتعتبر مهمته الرئيسية ربط الأوتار الخمسة المزدوجة.

– وفي نهاية طرف العود يوجد زند العود أو رقبته، وتثبت عليها تلك الأوتار وتعمل على شدها الشد المناسب؛ لظهور أحلى الألحان وأجمل النغمات، ويلي منطقة الرقبة الجزء الموجود به عدة ثقوب من المفاتيح، للعمل على ربط الأوتار بشكل صحيح، ويُلاحظ ترتيب هذه المفاتيح بشكل تدريجي من أعلى إلى أسفل.

– أي من الصوت العذب الضعيف إلى الصوت القوي، كما أن هناك مفتاحين بشكل إضافي يُمكن استخدامهما إذا دعت حاجة العازف لذلك، ومن أهم أقسام العود ما يلي:

1. الأنف

يوجد هذا الجزء في الرقبة الخاصة بالعود ناحية المفاتيح الخاصة بالأوتار، ووظيفتها الأساسية هي إسناد كافة الأوتار عليها، مع إمكانية رفعها على الرقبة.

2. الأوتار

وعددها خمسة أوتار مزدوجة، وهناك إمكانية لإضافة وتر مزدوج سادس.

3. فرس العود

وظيفة هذا الجزء من العود، هي ربط كافة الأوتار ببعضها البعض، ومكانها بجانب مضرب الريشة.

4. الريشة

تُستخدم هذه الريشة في عملية العزف، حيث إنه يقوم العازف بالضرب بها على الأوتار؛ لخروج أعذب الألحان.

وتعتبر هذه الريشة هي مكون أساسي من مكونات العود، وتم صناعتها من مادة العاج.

5. الملاوي

وهي عبارة عن المفاتيح التي تعتبر أهم وظيفة لها هي شد الأوتار، حيث إن الأوتار يتم ربطهم ببعضهم البعض عن طريقها، ويبلغ عددها 12 مفتاح.

6. الزند

وهو المنطقة التي توجد بأعلى العود أو رقبة العود، وهي المنطقة التي يقوم العازف بالضغط عليها عن طريق الأوتار.

7. القصعة

هو ظهر العود، وهو عبارة عن صندوق مصنوع من الخشب، ويكون بهيئة نصف دائرية أو بيضاوية الشكل.

8. وجه العود

أو يُطلق عليه صدر العود، وهو عبارة عن فتحات أطلق عليها الصانعون اسم القمرية، ووظيفتها هي العمل على زيادة وقوة صوت النغمة، والصوت الصادر من الأوتار.

» نرشح لك أيضاً قراءة: كيفية التحميل من ساوند كلاود.. ومميزات ساوند كلاود

تعلم العزف على العود.. وأقسام وأجزاء العود

الطريقة الصحيحة لتعلم العزف على العود

هناك عدة طرق وخطوات هامة لتعلم عزف العود بطريقة سهلة وسلسة للغاية، ومن أهم هذه الخطوات:

• إمساك العود بطريقة صحيحة، حيث إن مسك العود من أهم أساسيات التعلم، وذلك للتمكن من التحكم بشكل قوي بالعود؛ للوصول إلى أماكن العزف المضبوطة، خاصةً تلك التي تكون بالقرب من صدر العود أو وجهه.

• الدراية الكاملة بنغمات الموسيقى، حيث إن هناك سبع نغمات هامة وأساسية، يجب معرفتها قبل الهم بالتعلم؛ لأن كافة أنواع المعزوفات الموسيقية تقوم على أساسها؛ وهي (دو – ري – مي – فا – صو – لا – سي).

• معرفة الأماكن الخاصة بالعزف والنغمات على العود، وأهمها الوتر الأخير وهو “الدو”، ويتم التحكم بها بالأصبع الأوسط، لتخرج معزوفة “ري”، وإذا تم التحكم بها عبر الأصبع الرابع فتخرج معزوفة “مي”.

• بالنسبة للوتر رقم أربعة قبل الأخير، يمكن من خلاله إخراج معزوفة “صو”، وعند التحكم به بالأصبع الأوسط يخرج معزوفة “لا”، وإن تم التحكم به بالأصبع الرابع ينتج معزوفة “سي”.

• أما الوتر الأوسط من خلاله تنطلق معزوفة “ري”، وعند التحكم به عبر الأصبع الأوسط تظهر معزوفة “مي”، وإذا تم التحكم به عبر الأصبع الثاني تخرج معزوفة “فا”.

• أما الوتر الثاني وهو مسئول عن معزوفة “لا”، وعند التحكم به عبر الأصبع الأوسط تظهر معزوفة “سي”، وبالأصبع الثاني يخرج معزوفة “دو”.

• أما الوتر الأول والمسئول عن “فا”.

نبذة عن أهم عازف عود

يعتبر طارق الجندي من أهم عازفي العود، كما أنه قام بوضع دروس تعليمية للعزف على العود، والتمكن من الوصول إلى حد المهارة.

حيث إنه بدأ دراسة العود منذ أن كان في الحادية عشرة من عمره، ودرس العزف على يد نخبة من المتخصصين الأردنيين والعرب، وشارك كعضو في فريق الموسيقى في مختلف المهرجانات الدولية، التي أُقيمت في العديد من بلدان العالم.

وفي ختام موضوعنا عن تعلم العزف على العود، نأمل أن نكون قد ألممنا لكم أهم المعلومات التي قد تفيدكم في تعلم العزف على العود.