كيفية صلاة الاستخارة ووقتها ودعائها مكتوب

كيفية صلاة الاستخارة ووقتها ودعائها مكتوب ، يتسائل العديد من الناس خاصًة المؤمنين منهم عن كيفية أداء صلاة الاستخارة وما هي صلاة الاستخارة من الأساس ، وما التوقيت المناسب لأدائها وشروطها والدعاء المتعارف عليه الخاص بها.

كيفية صلاة الاستخارة ووقتها ودعائها مكتوب
كيفية صلاة الاستخارة ووقتها ودعائها مكتوب

هنا في هذا التقرير عبر موقع ” معلومة صح ” سنتحدث بالتفاصيل عن كل ما يتعلق بصلاة الاستخارة وكيف جائت وعلى أي أساس بُنيت صلاة الاستخارة وإثبات ذلك بالبراهين والأحاديث الشريفية.

يمكنك قراءة لمزيد من الاستفادة :: دعاء لفك الكرب والهم الشديد

كيفية صلاة الاستخارة ووقتها ودعائها مكتوب ، ولا شك أن كيفية صلاة الاستخارة مبنية على قول رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم ، حيث أخرج البخاري والترمذي وغيرهما عن جابر بن عبدالله رضي الله عنهما قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعلمنا الاستخارة في الأمور كلها ، كما يعلمنا السورة من القرآن يقول: ( إذا هم أحدكم بالأمر فليركع ركعتين من غير الفريضة ، ثم ليقل: اللهم إني استخيرك بعلمك ، واستقدرك بقدرتك ، وأسالك من فضلك العظيم ، فإنك تقدر ولا أقدر ، وتعلم ولا أعلم ، وأنت علام الغيوب ، اللهم إن كنت تعلم أن هذا الأمر خير لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري ، أو قال: ( عاجل أمري وأجله ، فاقدره لي ويسره لي ثم بارك لي فيه ، وإن كنت تعلم أن هذا الأمر شر لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري ، ( أو قال: عاجل أمري وآجله ) فاصرفه عني ، واصرفني عنه ، وأقدر لي الخير حيث كان ثم رضني به.

وقال: ( ويسمى حاجته ) ، أي يذكر حاجته عند قوله: اللهم إن كنت تعلم أن هذا الأمر، فيقول مثلًا: ( اللهم إن كنت تعلم أن سفري أو زواجي من فلانة.. إلخ خير لي في ديني.. وإن كنت تعلم أن سفري.. إلخ شر لي في ديني ).

لماذا نقوم بتأدية صلاة الاستخارة؟

لا شك أن هناك العديد من الأمور التي يتعرض لها العباد والتي ما يكونوا دائمًا في حيرة من أمرهم حول اتخاذ قرارًا ما سواء بالرفض أو القبول ، أو اعطاء أمرًا ما من عدمه ، فتصنع الحيرة في أمره ما يعجزه عن الاختيار ويمنعه من اتخاذ القرار ، وهنا يأتي دور صلاة الاستخارة والتي يلجأ إليها أهل الخبرة مستشيرًا لربه وهو أكثر حكمًة من الناس أجمعين منا أجل أن يرجحه عقله وتستقر فيه راحة قلبه ويرى فيه التيسير وأفضل التخيير.

ماذا تعني كلمة استخارة؟

الاستخارة في اللغة تعني الخير والخيرة ، وهو الأمر الذي جعل له فيه الخير فخايره مخاره الشئ خيرًا وخيرًا وخيرة وانتقاه واصطفاه.

أما الاستخارة في الاصطلاح فتعني طلب الاختيار ، أي طلب صرف الهمة لما هو المختار من عند الله والأولى بالصلاة أو الدعاء الوارد الاستخارة والذي يعني أيضًا طلب الخيرة في شئ وهي استفعال من الخير أو من الخيرة أيضًا ، إذ استخار الله أي سألة في أن يوفقه إلى اختيار ما في مصلحة له وأن يعجله له أيضًا ، وأن يطلب من الله أخير الأمرين.

للقراءة والمعرفة :: علاج الوسواس القهري بالقران

من أين جائت صلاة الاستخارة ومتى نقوم بتأديتها؟

لا شك أن صلاة الاستخارة هي مستحبة للعبد خاصًة إذ طرأ له أمر من أمور الدنيا مما يباح فعله ، فهنا يمكنك القيام بأداء صلاة استخارة من أجل حسّن الاختيار ، ولكن لا يجوز إجراءها في أمر واجب فعله أو مندوب ؛ لأنك وقتها مأمورًا بفعلها لا يمكنك استخارة الله في ذلك ، حيث أنه لا استخارة في المحرم والمكروه ؛ وذلك لأنه تم منعهما دون استخارة.

صلاة الاستخارة تقوم على أساس معروف وواضح للجميع ، وهو ركعتان مستقلتان يصليهما المرء بنية الاستخارة لقول النبي محمد صلى الله عليه وسلم في الحديث المتقدم: ( إذ همّ أحدكم بالأمر فليركع ركعتين من غير الفريضة ) حيث أنه تجزئ عنهما ركعتان يصليهما من النافلة مثل السنن والرواتب ، أو ركعتين من قيام الليل ، أو غيرهما من الركعات المتعارف عليها.

لكن يجب الإشارة إلا أنه من الممنوع أن تصلي هذه الصلاة في الأوقات المكروهه لها والتي تتمثل فيه بعد صلاة العصر إلى صلاة المغرب ، وبعد صلاة الصبح إلى طلوع الشمس ، وقبيل الظهير بمقدار ما يصل إلى ربع ساعة تقريبًا آي وقت زوال الشمس.

ولكن هناك حالات طارئة لا يمكن لصاحبها تأجيل صلاة الاستخارة وقتها هنا تُباح كل الطرق والسبل السابق ذكرها ولا يمكن معها تأجيل صلاة لاستخارة ، فوقتها يقوم بصلاته ثم بعد صلاة الركعتين القيام بالدعاء المتقدم في الحديث ، وله أن يدعو به قبل السلام من الركعتين ، وأيضًا له أن يدعو به بعد السلام.

أما عن دعاء صلاة الاستخارة فقد قال الله تعالى: (وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ ) ، كما قال: (ادْعُوا رَبَّكُمْ تَضَرُّعاً وَخُفْيَةً إِنَّهُ لا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ ) وقال أيضًا: ( وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ ) وقال: ( أَمَّنْ يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ ).
وروى الترمذي وأبو دواد بسند صحيح عن النعمان بن بشير رضي الله عنهما عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم قال : ( الدعاء هو العبادة ) وباب الدعاء واسع.

كيفية أداء صلاة الاستخارة بالترتيب

صلاة الاستخارة كما ذكرنا سلفًا بأنها سنه مستحبة تُجزئ عنها صلاة النافلة كالسنن أو الرواتب ، ولا تجوز في أوقات الكراهية ، ولها عدة شروط على الجميع الالتزام بها من أجل أن تكون صلاته كاملة وتلك الشروط هي:
النية والوضوء
صلاة ركعتين مع استحباب قراءة سورة ( قل يا أيها الكافرون ) في الركعة الأولى وسورة الأحد ( قل هو الله أحد ) في الركعة الثانية.
القيام بالدعاء المخصوص للاستخارة كما ورد عن الرسول صلى الله عليه وسلم والذي جاء نصه ( اللهم أني أستخيرك بعلمك ، وأستقدرك بقدرتك.. وتكمل ما تود أن ترغب في الحديث به مع الله ).

القيام بالدعاء يكون بعد التشهد قبل السلام من الصلاة أو بعد الخروج منها بالتسليم ، كما يتضمن دعاء الاستخارة ذكر الحاجة أو الأمر المستخار فيه عند موضع ( اللهم إن كنت تعلم أن هذا الأمر … ثم يسى الأمر المستخار ).

وبعد تمام الصلاة والدعاء يسعى الإنسان في طلب ما استخارة فتوكلًا على الله دون تواكل أو تخاذل متيقنًا بأن ما سيقضيه الله في أمره من تيسيرٍ أو تبديلٍ ، حيث قال الننوي ( يَنبَغي أن يَفعَل بَعدَ الاسْتِخارَة ما يَنشَرِحُ له، فلا يَنبغي أن يَعتمِد على انشِراحِ ما كانَ لهُ فيهِ هَوى قَبل الاسْتِخاَرة، بلْ يَنْبَغي للمُستَخيرِ تَرك اخْتِيارِه رَأساً، وإلَّا فلا يَكونُ مُستَخيراً لله، بَلْ يَكونُ مُستَخيراً لِهواهُ، وقَد يَكون غَيرَ صادِقٍ في طَلَبِ الخِيرَةِ وفي التَّبرُّءِ مِن العِلمِ والقُدرَةِ وإثباتِهِمَا لله تَعالى، فإِذا صَدَقَ في ذلك تَبَرَّأ مِن الحَولِ والقُوَّةِ ومِن اخْتِيارِه لِنفسِه ).

لمزيد من المعرفة والقراءة ::  دعاء الشفاء من المرض

ما هي مشروعية صلاة الاستخارة؟

أجمع أغلب العلماء على أن صلاة الاستخارة هي سنة وذلك امتثالًا لقول رسول الله محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم: ( إذا همَّ أحدُكم بالأمرِ فليركَعْ ركعتينِ من غيرِ الفريضةِ ، ثم لْيقُلْ: اللهم إني أَستخيرُك بعِلمِك ، وأستقدِرُك بقُدرتِك ، وأسألُك من فضلِك ، فإنك تَقدِرُ ولا أقدِرُ… ) كما ذهب البعض بقوله: ( لا يَنبَغي لِأَحَدٍ أَن يُقدِمَ على أَمرٍ مِن أُمورِ الدُّنيا حتَّى يَسأَلَ الله الخِيَرَةَ في ذلِكَ على أن تَكونَ الاسْتِخارَةُ فيمَا يُباحُ فِعلُهُ مِن أُمورِ الدُّنيا مِن غَيرِ الواجِباتِ والفَرائِضَ والسُّنَنْ ).

في نهاية الموضوع ، لقد استعرضنا كل ما يتعلق عن صلاة الاستخارة وما هي صلاة الاستخارة من الأساس ، وما التوقيت المناسب لأدائها وشروطها والدعاء المتعارف عليه الخاص بها ، ونتمنى أن تكونوا قد استفدتم قدر الاستفادة ، ولكم منا أطيب الأمنيات بدوام الصحة والنجاح والتوفيق.

ضع تعليقًا أو استفسار

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.